منتديات الدردارة

منتدى ثقافي ديني سياسي متنوع
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 العدو: نفي لموضوع الانسحاب من الجولان او عدم القبول به

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
armageddon
Admin
avatar

عدد الرسائل : 162
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: العدو: نفي لموضوع الانسحاب من الجولان او عدم القبول به   الجمعة مايو 23, 2008 5:05 pm

تراوحت مواقف المسؤولين الإسرائيليين وعلى رأسهم رئيس وزراء العدو ايهود اولمرت بين نفي الانسحاب الكامل من هضبة الجولان او عدم القبول بذلك حتى لو نفذت سوريا جميع الشروط التي وضعتها إسرائيل.
فقد نفى رئيس وزراء العدو ايهود اولمرت ان يكون قطع تعهداً لسوريا بالانسحاب الكامل من هضبة الجولان وكرر طرح شروطه قائلاً من الواضح ان دمشق لا تستطيع في إطار اتفاقية سلام شاملة أن تستمر كونها كجزء من المحور المتطرف.
موقف اولمرت الذي سبقه كلام وزيرة الخارجية تسيبي ليفني تقاطع أيضاً مع موقف وزير المواصلات شاؤول موفاز.
وسأل رونن برغن مقدم برنامج سياسي في تلفزيون العدو موفاز : "في حال تعهدت سوريا بقطع صلتها بالإرهاب، وأقفلت مكاتب القيادات الفلسطينية في دمشق وقطعت علاقتها بحزب الله وإيران ولم تؤيد مساعي إيران لامتلاك سلاح نووي، فهل ستؤيد الانسحاب الكامل من الجولان ؟".
اجاب الوزير الصهيوني موفاز: "جوابي هو لا. اعتقد أن هناك تنازلات سياسية، فإعادة كامل الجولان بالنسبة لسوريا هي قضية احترام، أما بالنسبة لإسرائيل فهي قضية وجود وتتعلق بأمن إسرائيل".
جهات أمنية إسرائيلية قدرت أن سوريا سترفض قطع علاقتها بإيران وحزب الله وحماس وأنها ستكون مستعدة لضمان أن لا تكون شريكة في عملهم ضد إسرائيل.
وقال دان شيفتان، رئيس أبحاث الأمن القومي الاسرائيلي: "سوريا دولة متطرفة والنظرية التي تقول انه يمكن إبعادها عن محور التطرف واهية جداً وهي كانت بانتظار اليوم الذي يقوى فيه هذا المحور وتضعف فيها أميركا وإسرائيل والآن يتبين لسوريا أن العالم بدأ بالتحرك بالاتجاه المتطرف فإيران تتجه للسلاح النووي والولايات المتحدة في وضع مترد بشكل غير مسبوق وإسرائيل غير قادرة على تحديات حزب الله وحماس".
زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو انتقد اولمرت بشدة واتهمه بتقديم تنازلات لدوافع شخصية.
وقال نتنياهو زعيم حزب الليكود: "هناك إجماع واسع بين اليمين واليسار أن العملية السياسية لا يمكن أن تستخدم كملاذ لسياسيين يعانون من مأزق فلا يوجد لاولمرت الغارق في التحقيقات صلاحية أخلاقية وشعبية لإجراء مفاوضات مصيرية حول مستقبل دولة إسرائيل".
مسؤولون إسرائيليون شاركوا في محادثات سابقة مع سوريا استبعدوا التوصل إلى اتفاقية سلام معها بسبب عدم توفر الشروط التي كانت موجودة في تلك المحادثات وهي أن تكون المفاوضات سرية ومباشرة وعلى مستوى رفيع والأهم أن تحظى بالرعاية الأميركية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dardara.yoo7.com
 
العدو: نفي لموضوع الانسحاب من الجولان او عدم القبول به
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الدردارة :: منتدى النقاش حول الأحداث السياسية الراهنة-
انتقل الى: